Skip to main content

مؤسسة أكشن إيد-فلسطين تواصل الاستجابة لتفشي وباء كورونا في قطاع غزة

صورة شباب وهم أعضاء لجان التأهب والاستجابة يوزعون المواد التعقيمية والحصص الغذائية على العائلات المستهدفة في مناطق رفح وخانيونس في قطاع غزة من خلال إستجابة مؤسسة أكشن إيد-فلسطين لإنتشار فيروس-قطاع غزة -فلسطين الحقوق محفوظة لمؤسسة أكشن إيد-فلسطين-2020

 

قطاع غزة- الأرض الفلسطينية المحتلة- واصلت مؤسسة آكشن ايد- فلسطين تدخلاتها الطارئة في قطاع غزة بتزويد 547  أسرة بمواد غذائية وتعقيمية، في ثمانية تجمعات في منطقتي رفح وخانيونس تشمل (رفح الشرقية، رفح البلدة والشابورة ، رفح الغربية، بني سهيلا، خزاعة، عبسان الجديدة، عبسان الكبيرة ).  ضمن برنامجها الحقوق والصمود الذي تنفذه في القطاع حيث هدف هذا التدخل الاستجابة لاحتياجات النساء الناجيات من العنف والاسر التي تترأسها نساء والأكثر تأثرا بالجائحة لتعزيز صمودها في ظل حالة الاغلاق السائدة الناجمة عن انتشار  الفيروس والحصار المفروض على قطاع غزة منذ ما يزيد على 13 عاما.

A person standing in front of a building

Description automatically generated

(صورة شباب وهم أعضاء لجان التأهب والاستجابة يوزعون المواد التعقيمية والحصص الغذائية على العائلات المستهدفة في مناطق رفح وخانيونس في قطاع غزة من خلال إستجابة مؤسسة أكشن إيد-فلسطين لإنتشار فيروس-قطاع غزة -فلسطين الحقوق محفوظة لمؤسسة أكشن إيد-فلسطين-2020)

خلال شهر أيلول ،عملت مؤسسة أكشن إيد- فلسطين مع شركائها، جمعية وفاق لرعاية المرأة والطفل ومركز معا التنموي على مسح الأولويات الغذائية والتعقيمية لللفئات المستهدفة السابقة، من أجل تلبية الاحتياجات اللازمة بعد تزايد حالات المصابين بالفيروس خارج مراكز الحجر الصحي في شهر آب.   

A group of people walking down a street

Description automatically generated

(صورة شباب وهم أعضاء لجان التأهب والاستجابة يوزعون المواد التعقيمية والحصص الغذائية على العائلات المستهدفة في مناطق رفح وخانيونس في قطاع غزة من خلال إستجابة مؤسسة أكشن إيد-فلسطين لإنتشار فيروس-قطاع غزة -فلسطين الحقوق محفوظة لمؤسسة أكشن إيد-فلسطين-2020)

عززت هذه الاستجابة الدورالقيادي الذي يلعبه الشباب والشابات وزيادة مشاركتهم\هن في عمليات اتخاذ القرارفي حالات الطوارئ بشأن التدابيرالاحترازية والوقائية المتعلقة بفيروس كورونا على المستويين الوطني والمحلي وذلك من خلال اشراك أعضاء لجان التأهب والاستجابة النسوية والشبابية في هذه الاستجابة وفي التدخلات المجتمعية وضمان استجابة السلطات المحلية لاحتياجات الفئات المهمشة. وقد تم تدريب 17 شاب/شابة من أعضاء تلك اللجان على كيفية العمل في حالات الطوارئ والإجراءات الوقائية والسلامة والتباعد الاجتماعي لضمان سلامتهم.